التأثير البايولوجي للزئبق

      التعليقات على التأثير البايولوجي للزئبق مغلقة

يعتبر الزئبق من اخطر العناصر السامة واكبر ملوثات المياه وله مصادر طبيعية كالبراكين ومصادر صناعية من مخلفات المعامل كانتاج الاسمنت والبطاريات والمصابيح.

ويعتقد الكثير ان التلوث بالزئبق يكمن في البحار حيث الاسماك والمحار لكن الزئبق يتواجد حولنا في المصابيح الاقتصادية التجارية التي تحتوي على غبار الزئبق على شكل بخار في الهواء او ذائبا في الماء .

ان كلوريد الزئبق هو سائل قاتل شديد السمية يمكن ان يختلط مع الزرنيخ والنورة لانتاج مستحضرات ازالة الشعر كما استخدم كلوريد الزئبق مع القطران والملح في تحنيط بعض الحيوانات.

يؤدي التسمم بالزئبق الى ضعف في نمو الجهاز العصبي متمثلا بضعف الرؤية وضعف التعبير والرعشة والارق والصداع والطفح الجلدي وتقلب المزاج وفقدان الذاكرة بسبب تراكم الزئبق في الدماغ لذلك ينصح بتجنب ملامسته وتفادي استنشاق بخاره حيث يقدر نصف عمر الزئبق في الدماغ 230يوم .